{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }
مرحبا بكم معنا كاعضاء فاعلين تفيدون وتستفيدون في منتدانا ومنتداكم الرجاء التسجيل

{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }


 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  البوابةالبوابة  دخولدخول  
بسم الله والحمد لله   والصلاة والسلام   علي اشرف الخلق اجمعين سيدنا محمد بن عبدالله  (صلي الله عليه وسلم)

شاطر | 
 

 العادة السيئة وماعليها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alsobi3i
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 206
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 25/01/2009

مُساهمةموضوع: العادة السيئة وماعليها   الثلاثاء يوليو 14, 2009 2:50 pm


بسم الله الرحمن الرحيم


و به نستعين




و الصلاة والسلام على من لا نبي بعده


محمد ابن عبدالله خير خلق الله



لا حياء في العلم . . هكذا تربينا وتعلمنا



من هذا المنطلق نتباحث معا اليوم موضوع في غاية الأهمية والخطورة و الحرج . .

لأننا باختصار نتحدث اليوم عن العادة السرية . .

تلك العادة الدميمة و التي هي بالأصل دخيلة على ديننا الإسلامي الحنيف .


لذلك و حتى لا نصبح كمثل النعام ندفن رؤوسنا بالرمال وقت الخطر . قررت أن أطرق هذا الباب داعيا المولى عز و جل أن يوفقني في السطور القادمة .
إخواني الأعزاء إن العادة السرية لهي من الآفات التي لطالما طاردت ديننا الإسلامي الحنيف حيث أن تلك العادة الكريهة لا تأتي الرغبة في الاتيان بها الا مع حالات الاستثارة الجنسية الكبيرة .
و الأخيرة لا تتأتى الا من منشأين لا ثالث لهما . . المنشأ الأول هو النفس البشرية التي وصفها الله سبحانه و تعالى في محكم التنزيل بانها أمارة بالسوء .
أما عن المنشأ الثاني من مناشيء الشعور بالرغبة في ممارسة العادة السرية فيعود الى الشيطان . .
ذلك الكائن المقزز الذي يترصد ببني الانسان حتى يخطئوا طريقهم الى الله .
تعتبر الغريزة الجنسية من الغرائز الأساسية التي خلقها الله في نفس البشر و ذلك حتى يحافظ هذا الجنس على نفسه من الانقراض . .
و تلك هي الحكمة الأساسية من احتواء النفس البشرية على هذه الغريزة الأساسية
و ذكر الله سبحانه و تعالى كيف أن الغريزة التي هي أصل التكاثر قد أعمت عيون الناس و ألهتهم حين قال في كتابه العزيز


بسم الله الرحمن الرحيم :
أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُحَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ

ورد ذكر هذه الآية الشريفة في أول سورة التكاثر
ليرشدنا الخالق جل في علاه على أن الغريزة الأساسية قد ألهت الانسان و جعلته غائب بشكل كبير عن الفروض والطاعات التي هو مكلف بها حيث قال سبحانه و تعالى


قال الله تعالى‏:‏
‏{‏وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ماأريد منهم من رزق وماأريد أن يطعمون‏}
ورد ذكر تلك الآية الشريفة في سورة الذاريات الآية رقم 56

ليدلنا الله سبحانه و تعالى على أنه خلق الانس و الجن ليعبدوه فقاموا باتباع شهواتهم و ضلوا السبيل كما بين سبحانه و تعالى ذلك بشكل صريح ومباشر في الآية الاولى من سورة التكاثر .

لأجل كل هذا وجبت دراسة تلك العادة السيئة بتأنى و اهتمام . . و من خلال العديد و العديد من التجارب الشخصية التي مررت بها في حياتي الروحانية وجدت أن تلك العادة ما هي إلا إدمان و تعود .

بمعنى أن الإنسان متى استطاع أن يجاهد هواه و هوى نفسه ويبتعد بها عن المعاصي و منها ممارسة العادة السرية فهو بكل تأكيد بمأمن من شرورها


و متى تغلبت نفس الانسان عليه يجد نفسه و قد عاد أدراجه للإدمان على ممارسة العادة السرية التي تضر بالانسان و لا تفيده مطلقا . .

أولا : إن العادة السرية تؤثر بشكل سلبي كبير على المقدرة الجنسية للانسان سواء كان رجل أو إمرأة . .
و يمكنكم البحث بشكل أكثر تفصيلا عن هذه المسألة من خلال متابعة الأبحاث العلمية و الطبية التي تتناول هذا الموضوع للتأكد من هذا الكلام .

ثانيا : ضيق الصدر وسرعة الغضب و الاستشاطة التي يعاني منها الانسان المدمن على ممارسة تلك العادة السيئة . . و كذلك سرعة احساسه بالرغبة الجنسية لأتفه الأسباب كل هذا لا لشيء سوى أن يبرر إتيانه للعادة السرية أمام نفسه . .


ثالثا : كما و أن الإدمان على تلك العادة السيئة قد يصيب الانسان على المدى البعيد بالعقم و عدم القدرة على الانجاب مستقبلا إن هو تزوج أصلا .


و للمعلومية فقط و من باب العلم بالشيء لا أكثر . .

عليكم جميعا بالعلم أنه هناك نوع مخصص من الشياطين يقترن دوما بممارسي العادة السرية من الرجال و النساء الآدميين . .

حيث أن نساء تلك الشياطين تقترن برجال الانس و رجال هذه الشياطين تقترن بالنساء من ممارسي و ممارسات تلك العادات الغريبة الشاذة .

و بالطبع فإن هذه هي الطامة الكبرى حيث أن هذه المسألة تجعل الأمر يتعدى حدود العادة السرية الى ما هو أبعد منها . . إنها جريمة زنا أيها السادة بكامل أركانها . .



فللأسف الشديد رجال الانس يزنون من خلال العادة السرية بنساء الشياطين و نساء الانس يزنين مع رجال الشياطين و بالطبع فإن هذا أحد أهداف إبليس العكيس من أن يقع الانسان في ذنب الزنا لقوله تعالى

قال الله تبارك وتعالى ( الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين ) سورة النور - 3 .



الخلاصة :
ان الشيطان يتربص ببني البشر و يعمل جاهدا على إخراجهم من رحمة الله و لا يتأتى له ذلك إلا بتصغير الذنوب و الخطايا في عين الانسان حتى لا يهتم بمثل تلك الأمور التي يعتبرها بسيطةو لكنها عند الله كبيرة . . صدقــــونــــي



فيا أخي الكريم . . و يا أختي الكريمة

و الله ما أقول هذا الكلام لكم طمعا في شيء و لكنه من القلب الى القلب . .
ابتعدوا عن تلك العادة السيئة الكريهة و تعففوا بانفسكم عن تلك الأشياء لأنها لن تزيدكم شيئا و لكنها و الله تنقصكم الكثير و الكثير .



هيا نتعاهد جميعا على ترك تلك العادة السرية اللعينة و نعود الى الله سبحانه و تعالى و نتعفف بأنفسنا عن هذه الصغائر في فعلها الكبائر في حسابها عند رب العزة . .



أتمنى تكون رسالتي قد وصلت

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hodhodsoliman.3oloum.org
 
العادة السيئة وماعليها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }  :: (المدينة العامة) :: (مدينة المواضيع العامة)-
انتقل الى: